Facebook

روابي إكستريم

  • أجواء عربيّة في الخيمة البدويّة
  • مرافق لعب متنوّعة وسط الطبيعة الخلابة
  • القيادة على الطرق الوعرة وسط مناظر الريف الفلسطيني
  • مسارات متعددة تمتاز بتنوّع تضاريسها
  • تجربة قفز حر وسط المناظر الطبيعية الخلابة
  • مغامرة التسلّق تناسب جميع الأعمار
  • اجتياز مسافة 700 متر وسط المناظر الخلابة

 إن روابي إكستريم مجهزة بأحدث الأنظمة المتطورة من الناحية التكنولوجية في العالم، وتقدم تجربة فريدة وممتعة لجميع أفراد الأسرة والأصدقاء، وهي إضافة مثيرة إلى تشكيلة منطقة ودينا، وسط جو من الإثارة التي سيعيشها مُحبو المغامرة خلال تجربة تحديات الحبل والألعاب الرياضية والتسلّق التي لا وجود لها في أي منطقة أخرى من فلسطين، وتم تركيب وتجهيز مرافق وألعاب روابي إكستريم من قبل الخبراء لضمان أعلى معايير السلامة.

اجتياز مسافة 700 متر من الإثارة وسط المناظر الطبيعية الخلابة في تجربة العمر، حيث يمكنك الانزلاق عبر الجبال على "إكس لاين" فوق مدرج مدينة روابي في الهواء الطلق وصولاً إلى منطقة السفاري.

مع "بانجي" في روابي، تجربة قفز حر من علو 15 متراً وسط المناظر الطبيعية الخلابة.

مغامرة لا تصدق، تسلق على ارتفاع 13 مترا، واختبر مستواك من المهارة على جدار التسلق حيث ستواجهك صعوبات مختلفة، تناسب جميع الأعمار.

تجربة سفاري فريدة وممتعة، فالقيادة على الطرق الوعرة وسط مناظر الريف الفلسطيني المذهل، في مسارات متعددة تمتاز بتنوّع تضاريسها التي تتخللها المناظر الطبيعيّة الجذابة، يضفي على قضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة جوا من المتعة والإثارة، لكن يجب أن يمتلك السائقون رخصة قيادة صالحة تمكّنهم من خوض هذه التجربة بنفسهم، كما يُمكن للذين لا يحملون رخصة القيادة أن يجربّوا خوض تجربة سفاري بشكل مختلف، حيث سيقود بهم شخص آخر حامل للرخصة.

في ساحة ودينا، يمكن للأطفال الاستمتاع بالركوب على التركترونات الكهربائية الصغيرة المتوفّر للأطفال حيث يصل وزنها إلى 40 كيلوغرام، أو الدراجات الهوائية للتجول حول المنطقة المرصوفة الكبيرة في الهواء الطلق، وكلاهما يمكن استئجارهما من المحلات الموجودة أسفل المدرّج.

سوف تأخذك الخيمة البدوية في مدينة روابي إلى الجلوس وسط بيئة عربية قديمة، حيث جرى تجهيز خيمة كبيرة مفروشة بالسجاد السميك ضمن النمط العربي الأصيل ومجهّزة بمرافق حديثة، فهي مثالية لإقامة الحفلات والمناسبات على نطاق واسع، ويمكن أن توفر زرباً أو شواءً بكمية تكفي لـ 120 شخصا.